لماذا منح المخلوع صالح الحصانة في رسالة يمنية ساخنة

لماذا منح المخلوع صالح الحصانة ” في رسالة يمنية ساخنة” يقدمها الصحفي رضوان الشريف

 

النجل الأكبر للمخلوع صالح يعتدي بالضرب على عمال مصنع الغزل وينهب أدواتهم

خاص – رضوان الشريف : النجل الأكبر للمخلوع صالح يعتدي بالضرب على عمال مصنع الغزل وينهب أدواتهم

اعتدى الأسبوع الماضي النجل الأكبر للمخلوع صالح ” أحمد علي ” …. على عمل مصنع الغزل والنسيج حيث قام أتباع له بمساندة الشرطة العسكرية بالتهجم على عمال المصنع داخل حوش المشروع وهذا الحوش هو أمام بوابة المصنع مباشرة كان قد دخل في هذه الأرضية العمال ليسكنوا فيها لأن معاشاتهم لا تصرف إلا بعد شهرين وأصحاب المنازل أخرجوهم من بيوتهم بسبب تأخر الإيجار  ، وحين اشتكى عمال المصنع من طردهم من منازلهم سمح لهم من قبل مسؤلين في المصنع أن يسكنوا في حوش المشروع حتى يتم النظر في الأراضي التي وعدوا بها قبل عدة سنوات ولم تخرج حتى اللحظة .
وعندما علم أحمد علي أن العمال دخلوا حوش المشروع وبدءوا  يبنون غرف صغيرة فيه اعتدى عليهم وضربوهم جنود الشرطة العسكرية  ضرب مبرح وتعرض السلامي ومن معه للضرب المبرح وكسر يده ونهب أدوات وحاجات العمال التي كانوا قد أدخلوها في حوش المشروع كما اعتقل العديد من العمال ومسؤلين بمصنع الغزل بسبب السماح للعمال بالدخول .
في حينه سارعت مواقع مصفحات فيس بوك موالية لعائلة المخلوع بالتغطية على فعلتهم ونشر خبر أن قوات الشرطة العسكرية أخرجت جماعة مسلحة تابعة لبيت الأحمر وهم مجموعة عمال مشردين من منازلهم .
وقد ناشد العمال رئيس الجمهورية بسرعة النظر في قضيتهم والتوجيه بصرف أراضي عمال مصنع الغزل والنسيج .. وقد قرر العمال أن ينفذوا وقفة احتجاجية الأسبوع القادم أمام بوابة المصنع .

Redhwan al-Sharif his press works that Coverage through Yemeni events

 

From the business press by the press / Redhwan Nasser al-Sharif, which contributed in turn to solve a lot of thorny issues in Yemen, as I have covered the field events of the Yemeni revolution, through the news, polls and articles

   News – Articles – polls – official newspapers

Image

Polls

http://www.yementoday.net/index.php?option=com_content&view=article&id=5353:2012-04-24-09-32-56&catid=60:2009-02-19-19-00-27&Itemid=58

http://www.aleshteraki.net/articles.php?lang=arabic&id=2492

http://www.felixnews.com/news-16150.html

http://www.felixnews.com/news-7609.html

http://www.nabanews.net/2009/32417.html

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=41656

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37829

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36257

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=35369

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=35733

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=33653

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=33031

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32407

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32057

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32008

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31876

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31830

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31758

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31715

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31482

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31397

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31369

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31331

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=29604

http://www.annabaa.org/nbanews/2010/12/216.htm

http://www.manaralyemen.com/news-5190.html

http://freedom-ye.com/news12176.html

http://www.al-tahdeeth.com/news-228.html

My articles

في ظل إنعدام التنظيم مواقع إلكترونية في اليمن تتجرد عن المهنية

http://hournews.net/news-10941.htm

هِبة السعودية لليمن مكرمة تصب في مصلحة من ؟

http://www.aladhwaa.net/index.php?ac=3&no=5057&d_f=8&t_f=0&t=5&lang_in=Ar

خريجي الإعلام دفعة وطني مسؤليتي لهذا العام الي أين

http://www.hodnews.com/?p=2084

مسيرة الحياة نقطة تحول في مسار الثورة اليمنية

http://www.marebpress.net/articles.php?lng=arabic&aid=12949

شجرة القات مأساة أهل اليمن

http://www.marebpress.net/articles.php?lng=arabic&aid=8662

اليمن وصراع شجرة القات

http://www.al-tagheer.com/arts.php?id=6782

ياريت الانتخابات الرئاسية تأتي الآن !

http://www.marebpress.net/articles.php?lng=arabic&aid=7796

خمسمائة ألف ريال يمني مقابل درجة وظيفية

http://www.al-tagheer.com/arts.php?id=4450

الزواج المبكر بين التأييد والمعارضة بقلم:رضوان ناصر الشريفhttp://pulpit.alwatanvoice.com/content/print/195207.html

تذكير لمن نسي أو تناسى : رضوان ناصر الشريف http://www.turess.com/alfajrnews/33294

اليمن وصراع شجرة القات http://www.alarabnews.com/show2.asp?NewId=27559&PageID=12&PartID=1

الأمية نار …. تحرق معتنقها ومن حوله

http://www.al-tagheer.com/arts.php?id=4663

My News

http://www.marebpress.net/news_details.php?sid=45208&lng=arabic

http://www.hodnews.com/?p=7384

http://www.al-tagheer.com/news45053.html

http://hournews.net/news-10771.htm

http://ebnelbalad.com/index/index.php?option=com_content&view=article&id=1158:2012-02-11-14-48-18&catid=37:2009-07-14-17-11-42&Itemid=79

http://www.ebnelbalad.com/index/index.php?option=com_content&view=article&id=448:2011-12-10-00-42-00&catid=37:2009-07-14-17-11-42&Itemid=79

http://www.sanaatimes.com/ye/index.php/2010-12-09-22-59-36/266-2012-01-26-17-09-01

http://www.sanaanews.net/news-6531.htm

http://adenalghad.net/print/news/2727.htm

http://www.mwfye.org/news178.html

http://www.felixnews.com/news-12867.htmlhttp://www.felixnews.com/news-5035.html

http://www.alnaharnews.net/ar/news.php?maa=View&id=39599

http://www.samaa-news.com/news4489.html

http://www.arabbab.com/?p=81491

http://hodpress.com/?p=2489

http://hodtoday.com/?p=3918

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=44234

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=43271

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=41656

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=40095

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=40603

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=40678

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=40189

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=40404

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=40901

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=41435

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=39606

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=39781

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=39489

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=39417

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=39209

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=39158

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=39090

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=39077

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38989

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38784

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38755

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38618

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38584

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38571

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38498

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38463

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38307

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38307

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38283

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38208

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37764

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37890

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37890

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37953

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38135

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38165

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=38193

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37764

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37735

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37719

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37643

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37604

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37577

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37562

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37538

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37493

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37442

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37426

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37392

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37247

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37105

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36987

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36930

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36842

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36734

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36716

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36657

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36638

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36616

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36599

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36589

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=37137

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36417

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36368

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36280

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36238

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36093

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36039

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=35920

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=35778

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=35733

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=35655

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=35184

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=35157

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=35019

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34964

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34917

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34853

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36039

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34670

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34605

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34513

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34486

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34197

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34120

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=34082

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=33854

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=33661

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=33655

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=33438

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=33183

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=33047

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32970

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32854

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32745

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32608

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32518

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32518

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32172

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=32128

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31822

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31799

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31733

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31677

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31515

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31405

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=31376

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=30660

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=30375

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=30271

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=29303



Interviews

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=39919

http://www.marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=36459

Official newspapers printed

http://209.59.188.179/news_details.php?lang=arabic&sid=49404

http://www.elbashayer.com/news-126446.html

http://www.algomhoriah.net/newsweekarticle.php?sid=73131

http://www.al-tahdeeth.com/news-228.html

http://www.al-tahdeeth.com/news-209.html

http://albalagh.over-blog.com/article-68459408.html

News wrote against me because my writing press

 

http://www.ya22.net/2012/06/24934.html

http://shababwithstand.wordpress.com/2012/06/22/22385/

بدء إضراب جماعي لجرحى الثورة في ساحة التغيير بصنعاء احتجاجا على الإهمال والتمييز في المنح العلاجية

بدأ عدد من جرحى الثورة، صباح اليوم السبت، إضرابا جماعيا عن الطعام بساحة التغيير بصنعاء، تعبيرا عن معاناتهم، وتضامنا مع جريح الثورة، كويع الشميري الذي يواصل إضرابه عن الطعام منذ 13 يوما.

وكان الشميري بدأ إضرابه عن الطعام، نظرا لتدهور حالته الصحية والمادية جراء إصابته في مجزرة بنك الدم، حيث أصيب حينها بعدة طلقات نارية في ساقه، الأمر الذي دفعه إلى بيع كل ممتلكاته وتحمل الديون للسفر إلى الخارج لعلاج إصابته، غير أنه عاد من الخارج معاقا، ومثقلا بالديون، الأمر الذي تسبب في إغلاق المحل الذي كان يملكه في ساحة التغيير، واستدعائه أمام المحاكم لقضاء ديونه.

وقال الجريح عيسى عبد الله، وهو أحد المضربين عن الطعام وأحد جرحى المسيرات السلمية بتعز، بأن أطباء البعثة الفرنسية والتركية قالوا بأن إصابة زميله الشميري لا يمكن علاجها، وستستمر الإعاقة، مؤكدا تضامنه مع زميله حتى يتم الالتفات لقضيته.

وأدان بيان صادر عن جرحى الثورة ما يعانيه جرحى الثورة من إهمال وتمييز في العلاج من قبل القائمين على «الثورة» (حد وصف البيان)، مستنكرا تجاهل حكومة الوفاق لتكاليف علاج الجرحى، رغم أن هناك مؤسسات تستلم الأموال باسمهم، محملين الحكومة مسؤولية ما يعانيه الجرحى من مضاعفات نتيجة الإهمال الذي أودى بحياة عدد منهم، مطالبين وسائل الإعلام والمنظمات الحقوقية بالتحرك من أجلهم، وقالوا بأن الصمت المخزي متعمد وكأنه عقاب للثوار.

وردا على سؤال حول من يتحمل مسؤولية ما يعانيه جرحى الثورة، قالت وزيرة حقوق الإنسان، حورية مشهور، بأن هذا الملف مسؤولية وزير الصحة وحكومة الوفاق، مشيرة إلى أن عددا من الجرحى ترددوا أكثر من مرة على وزارة الصحة وقدموا ملفاتهم ولم يتفاعل معهم أحد، مؤكدة بأن 55 جريحا فقط من جرحى الثورة حالفهم الحظ بمنحة علاجية من تركيا، وحالات أخرى لا زالت تنتظر

عدن : سقوط القتيل العاشر في الحملة الأمنية على المنصورة وسط مناشدات الأهالي بوقف سفك الدماء

عدن : سقوط القتيل العاشر في الحملة الأمنية على المنصورة وسط مناشدات الأهالي بوقف سفك الدماء

 

توفي ظهر اليوم السبت، شاب من مواطني مديرية المنصورة بمحافظة عدن متأثرا بإصابته مساء أمس برصاص قناصة تابعين لقوات الأمن المركزي يتمركزون فوق أعلى الأسطح والبنايات المطلة على المدينة لملاحقة من تصفهم السلطات الأمنية “بالمطلوبين أمنيا” على خلفية المواجهات وحالة العنف والفوضى التي تعيشها المنصورة منذ الأسبوع الماضي

وقالت مصادر طبية أن الشاب أحمد خالد الرخم توفي متأثرا بجراحه بعد أن أصابته- مساء امس الجمعة – رصاص قناصة أثناء مروره في أحد شوارع المنصورة ، ليرتفع عدد الضحايا من المدنيين إلى عشرة قتلى منذ بدء الحملة العسكرية على مديرية المنصورة الأسبوع الماضي والتي أعقبت قيام حملة أمنية بفتح شارع المنصورة بالقوة

إلى ذلك حمل المجلس الأعلى للحراك الجنوبي محافظ محافظة عدن المهندس وحيد علي رشيد، مسؤولية ما يجري في مديرية المنصورة من جرائم قتل بحق المدنيين دون أي ذنب. في وقت ناشد فيه الأهالي رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ورئيس حكومة الوفاق الوطني محمد سالم باسندوة بوقف سفك الدماء في مدينتهم وسحب القوات الأمنية والآليات العسكرية والدبابات والمدرعات من أحياء وشوارع المنصورة

وقال المجلس الأعلى للحراك في بيان صادر عنه- تلقى مأرب برس نسخة منه ” نحمل المسئولية الكاملة قيادة محافظة عدن جرائم قتل أبناء الجنوب الذين يسقطون واحد تلوا الأخر دون ذنب وهم في مسيرات سلمية او مشيعين احد الشهداء “

وأعتبر البيان ان هذه الحملة “تأتي في ظل الهجمة الشرسة التي تقودها من وصفها بـ”أجهزة نظام الاحتلال اليمني وقواه الظلامية” – حسب وصفه- ضد شعب الجنوب الذي قال انه خرج مطالباً باستعادة أرضه ودولته المحتلة”. وفق تعبير البيان

مناشدا كافة منظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي والإقليمي إلى “الالتفات إلى شعبنا الذي يذبح بدم بارد من قبل من أسماه بـ”نظام الاحتلال اليمني” . مذكرا المجتمع الدولي “بمسئولياته القانونية والأخلاقية” تجاه الشعوب المقهورة .– حسب وصف البيان

لماذا لم تسلم رواتب الضمان الاجتماعي حتى الآن

Image

خاص – رضوان الشريف

لماذا لم تسلم رواتب الضمان الاجتماعي حتى الآن

إن كل الدول تضع في أولوياتها تحسين وضع الفقراء ومحدودي الدخل عن طريق تقديم المساعدات المادية والغذائية وتأمين العلاج لهم وتلمس احتياجاتهم والسعي لتحسين وضعهم المعيشي .
لكن ما يحدث اليوم في اليمن عكس ذلك حيث يعاني الفقراء من قسوة الحياة وشدة المعيشة نتيجة للوضع الاقتصادي المتدني وارتفاع الأسعار وزيادة معدل البطالة خاصة بعد الأحداث الأخيرة التي مرت بها اليمن منذ انطلاق الثورة الشبابية الشعبية السلمية والتي حدث خلالها تلاعب بأسعار المواد البترولية والمواد الغذائية وقطع الطرق وانفلات أمني كبير حيث قام عدد كبير من التجار بتوقيف أعمالهم وإغلاق محلاتهم التجارية خوفاً عليها من النهب ،،،،، مما أثر ذلك سلباً على الحياة الاقتصادية وتدني مستوى دخل الفرد .
معاشات الضمان الاجتماعي قطعت منذ عام ونصف وهل هي كافية في الأساس؟
منذ ما يقارب  سنة ونصف لم تستلم الحالات المسجلة في معاشات الضمان الاجتماعي رواتبهم على وجه الخصوص أهل المناطق الريفية البعيدة مثل مناطق حجة متمثلة بعزلها كبني عوام وصعدة ومناطق في ريمة و إب والكثير من القرى والعزل لم يتسلموا معاشات الضمان الاجتماعي الذي يصرف كل ثلاثة أشهر ، وهو في الأصل إن صرف لا يكفي لأنة مبلغ ضئيل لا يُعيش حتى شخص واحد ، حيث أن الأسرة المكونة من ستة أشخاص تستلم بعد كل 3 أشهر فقط 12000 ألف ريال يمني وهذا المبلغ الحقير لا يكفي حتى لشراء دقيق تأكل منة  الأسرة لمدة  ثلاثة أشهر .
وأتساءل لماذا توقفت معاشات هؤلاء المساكين ومنعت مستحقاتهم من الصرف .. ما هو الداعي من ذلك هل لزيادة معاناة الأسر المسكينة التي تتضور جوعاً .. يا ترى هل بالفعل وزارة المالية  لم تعتمد معاشاتهم أم أن القائمين عليها قاموا بنهبها بسبب غياب الرقابة في ظل الوضع الراهن .
لذلك … نتمنى من الحكومة الجديدة ممثلة برئيس وزرائها الأستاذ محمد سالم با سندوه التوجيه بسرعة صرف رواتب الضمان المتأخرة كاملة خاصة وأنه تفصلنا عن شهر رمضان الكريم أسابيع قليلة وحال الناس لا يسر وتعرفون  أن نسبة التسول ترتفع في هذا الشهر والشوارع تعج بالشحاذين الذي يبحثون على لقمة العيش وينتشرون في معظم المدن اليمنية بكثرة تلفت الأنظار ويظهر أن الدولة لم تتفرغ بعد لمساعدة المحتاجين ودعمهم مادياً وتوفير متطلباتهم الغذائية والصحية وحل مشاكلهم ، إن هذا الإهمال سيولد نتائج لا يحمد عقباها  وأحذر من  ثورة الجياع لأنها أقوى من كل الثورات .
أتمنى أن تشكل لجان حكومية للإشراف على صرف معاشات الضمان الاجتماعي التي تصرف للقرويين عن طريق المشايخ وليس عن طريق البريد حيث وأننا سمعنا شكاوي كثيرة بسبب  التلاعب وخصم مبالغ كبيرة تحت مبررات وحجج لا صحة لها وحرم الكثير من الأسر والأشخاص من رواتبهم بحجة أنهم من الحالات المستجدة وكل المستجدين لم يصرف لهم كما حدث في بني عوام محافظة حجة  حيث لم تصرف معاشاتهم هذا الشهر لأنهم جدد كما قيل لي من قبل أحد الأشخاص المحرومين .
وأوجه رسالة لرئيس الجمهورية المشير عبده ربو هادي أن يعيد النظر في معاشات الضمان الاجتماعي التي لا تكفي في الأساس الأسر الفقيرة والأرامل والأيتام .. ونأمل أن تكون هذه الرواتب شهرية وليس كل ثلاثة أشهر للتخفيف من حجم معاناة الأسر الأشد فقر وذوي الاحتياجات الخاصة لا أدري ماذا سيصنع المحدود الدخل بهذا المبلغ الصغير هل سيدفع إيجار البيت أم يوفر متطلبات المدرسة أم يوفر الدقيق والماء والغاز ….الخ
حقيقة لا أدري متى سيتحسن حال المواطنين اليمنيين محدودي الدخل أم سيبقون كما هو الحال إلى أجل غير مسمى ويتجهون نحو الشحاذة لأنها الخلاص الوحيد مما هم فيه  متى سيشعر المسؤلين بالمسؤولية تجاه هذه القضية ويضعون لها خطة تحد من معاناتهم المستمرة منذ سنين طوال .

في ظل إنعدام التنظيم مواقع إلكترونية في اليمن تتجرد عن المهنية

رضوان الشريف- خاص

في ظل إنعدام التنظيم مواقع إلكترونية في اليمن تتجرد عن المهنية

ظهرت المواقع الالكترونية وتزايدت في الآونة و الأخيرة وتزايد مستخدموها وأصبحت تنافس بقوة الصحافة الورقية ولا تقل أهمية عنها .. لأنها تقدم المعلومة أو الخبر لحظة وقوعه فهي تتميز بالآنية والسرعة والتجديد ومتابعة تطور الأحداث ساعةً بساعة ,  قربت البعيد وجعلته سهل المنال؟؟

لكن ليس هذا هو محور موضوعي إنما هي بداية استعنت بها لأبين أهميتها و أحذر من خطورتها ؟؟ 

من المؤسف أن الكثير من المواقع الالكترونية التي أطلقت مؤخراً  ليس لها هدف سامي ولا ولا حتى تعرف ماهي أخلاقيات الصحافة ,,, إنما وجدت هذه المواقع لتضخيم الأحداث ونشر الأكاذيب والأقاويل المختلفة المصطنعة  وسب وهتك أعراض الناس وانتهاك حريات الأشخاص و التشهير والتسميع بهم ليس ذلك فحسب بل وجدت لإثارة الفتن والنعرات الطائفية بين أبناء اليمن الواحد , وذكر الله سبحانه وتعالى في القران الكريم أن “الفتنة أشد من القتل” .

اتجه أشخاص كثر إلى فتح مواقع الالكترونية وهم لا يملكون أدنى شيء من العلم أو الثقافة أو التأهل,,, يمارسون أعمال هم لا يفهمون عنها شيء تجردوا عن المهنية وسخروها لخدمة مصالحهم الشخصية فقط !!!

رؤساء تحرير يطلقون على أنفسهم …؟

من المخجل و المعيب على رئيس تحرير أن يقوم بنشر مواضيع بدون قراءتها و التمعن في كلمات هذه المواضيع لأن هناك كلمات مسيئة إلى ديننا  و إلى عاداتنا وتقالدينا العربية الأصيلة , لا بد علية أن يعرف أبعاد الجمل المكتوبة التي إذا ما قرأتها يبادر إلى ذهنك شيء قريب و لكنها تحمل معنى بعيد .

من المخجل و المعيب أيضا أن رئيس تحرير موقع الكتروني يسمح بنشر وكتابة تعاليق على المواضيع المكتوبة بطريقه بذيئة هدامة ساخرة متحزبة إن جاز لي التعبير .

أيضا من المخجل و المعيب أن يقوم رئيس تحرير أو محرر بسرقة وتحريف أعمال صحفية ونسبها إلية و نشر مواد دون أخذ أذن من أصحابها .

 حقيقة أصبح الإعلام الإلكتروني اليمني فوضه لكل من هَبْ ودب ,,, لا تنظيم ولا رقابة ولا ضوابط ,, كثر فيه التحريف والتلفيق والتسويف مع أن الرسالة الإعلامية الجيدة هي تلك التي لا تقول الأكاذيب ولا تحرف الحقيقة عن الناس.

 لقد لاحظت في الآونة الأخيرة التكرار ونقل ما تبثه أو تنشره الوسائل الأخرى وهذا بدورة قد يؤدي إلى نسخ معلومات غير صحيحة , كما أن الإساءة بسمعة الناس أو وضعهم في حالة خطر أو تسبيب الذعر لهم موجودة وبكثرة في الصحافة الإلكترورنية مؤخراً خلال الثورة اليمنية .

إن من شروط الرسالة الإعلامية الجيدة التي يعرف بها معظم العاملين في هذا المجال هي تلك التي لا يمكن استخدامها عمدا للإضرار بالآخرين وهي التي لا تقبل الرشوة ولا تقدم خدمات لأحد على حساب الحقيقة و يفترض أن الرسالة الإعلامية الحقيقية هي التي لا تقبل البيع وتكرس كل اهتماهها لمصلحة المواطن والوطن ونصرة المظلوم ونبذ المزايدات التي تخدم ضعفاء النفوس .

وأختتم موضوعي هذا بشكر خاص لكل إعلامي نظيف شارك وساهم بحلول ومقترحات لأجل خدمة هذا البلد .. وأعاتب وألوم كل صحفي باع واشترى في دماء الشباب خاصىة خلال أحداث الثورة الشبابية الشعبية السلمية وأعتبرهم وصمة عار على جبين الإعلام اليمني خاصة أولائك الأشخاص الذي يتاجرون بأرواح شباب الثورة في صفحاتهم على شبكة التواصل الإجتماعي على الفيس بوك.

 

ندين الإعتداءات المتكررة على شباب الساحة المستقل من قبل مليشيات الإصلاح

 نتابع بقلق بالغ الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها الثوار في ساحة التغيير بصنعاء من قبل المليشيات التابعة لحزب التجمع اليمني للإصلاح خلال الفترة الماضية والتي كان أخرها يوم الاربعاء الموافق 13 يونيو 2012 وأدت إلى سقوط عدد من الجرحى نتيجة الاعتداء عليهم بالهراوات والسلاح الابيض وبعضهم إصابته خطيرة، وذلك ضمن سياستهم الممنهجة لإخلاء الساحات عبر أداة الترويع ونشر الذعر وجعل الصمود في الساحات أمراً مكلفاً.

 إننا تدين بشده هذه الاعتداءات وترى فيها نموذجاً شديد الدلالة على الاستقواء بالعنف لضرب الإرادة الثورية ومحاولة تعطيلها عبر إثارة الانقسامات وخلق الفتن، ونطالب كافة المكونات الثورية والوطنية بالوقوف أمامها والتصدي لها بحزم وإدانتها بكل الوسائل الممكنة.

كما ندعو  كل التكوينات الثورية ومنظمات المجتمع المدني إلى اتخاذ موقف موحد وحاسم تجاه هذه الممارسات العنيفة عبر بلورة موقف ثوري جامع، مع تأكيدنت  على ضرورة عدم الإنجرار إلى أي عنف مُضاد، والبدء بالتنسيق المشترك وبشكل سريع لإجهاض مسار إخلاء الساحات وأي إجراءات أخرى تستهدف ضرب العمق الثوري المتمثل فيها.

إننا  نوكد على أن حماية الثورة والاستمرار بها حتى النصر هو فعل لن يتم إلا بالعمل الجاد على توحيد القوى الثورية باتجاه استكمال أهداف الثورة ومقاومة المؤامرات عليها والانتصار لتضحية الشهداء عبر التعالي على الخلافات غير الجوهرية لتحقيق الأهداف السامية لثورة شعبنا اليمني العظيم.

الصحفي – رضوان الشريف

Yemeni weddings turn from weddings to funerals Carrying and owning weapons are a major reason for security instability and conflicts among tribes

Yemeni weddings turn from weddings to funerals

Carrying and owning weapons are a major reason for security instability and conflicts among tribes

By Redhwan Al-Sharif

One of the habits among Yemeni society is shooting fires progressively in almost weddings in general and in villages particularly. 

Firing is a way of showing off among Yemeni tribes which became a tradition in last generations till now even though it is very dangerous. Also, weapons are a means of joy and anger as some people are used to using guns firing to the sky for receiving lovely guests or to their worst enemies. As it could be used as a way of calling people instead of using speakers and microphones.

A wedding was held close to Sana’a about 15 km in BaniAlHarith District, while the groom was walking from his house to his wedding tent to receive his gusts after lunch included different ways of happiness including fireworks, guns firing, songs, and dancing.

Fairs and scary moments among attendance

Guns firings among all people who attended to make the groom happier, however it made all people there scared as a result of unorganized firing which threatened their lives while they escape to avoid bullets while other people who are far away closed their ears of the firing noisy sounds.

Media and malevolent people means

Interviewing groom, MaribHaiash, “I am using firing for expressing my happiness and to advertising my wedding among all people to prove them I made it and I achieve my hard dream. Guns firers are friends and family members and firing is a small favor they do to me in my biggest day.”

On the other hand, Abdullah Mojali from Mahouwit said “Firing decreased now in weddings due to the number of victims in such occasions as a result of unplanned and unorganized shooting as some people and houses were accidently shot. Our tribal Sheikhs and people gathered and decided to forbid using firing anymore in weddings which was supported by doing a financial fine for one firer that costs between 10000-150000 ten thousands to one hundred five hundred thousand Yemeni Rails which can be used in village advantages. He added, using fires for joy is a wrong way as I think fireworks are totally enough which their disadvantages are less than others.”

Bilal Al-Jaradi from Ibb province said, “Sometimes ago, weddings didn’t exist without firing, but that starts hiding for many reasons; fines payments, increasing the number of victims, weapons and bullets prices uprising, and finally moving villagers to main cities which forced them to stop carrying weapons. Al-Jaradi pointed to that our government has a role in solving such a phenomena. For instance, getting some of the groom’s family members in jails and force them to pay small fines if they fired in the weddings which was supported by Shiekhs and leaders in Ibb province which increase an awareness of not firing in weddings.”

Youth opinions on Facebook

Al-Hatbi said, “This phenomena is dangerous due to the damages that follow the individuals and the society as in almost of cases poor people pay their lives for such a bad habit. Then happiness turns to sadness, I am completely against this and I hope security people will help in doing strict punishments on those who pass the line.”

IbnAlYemen said, “Guns firing is widely done in Yemen not only in weddings, but in any festivals and national days, etc.. This is extremely dangerous because it causes death in many weddings as we have all kinds of weapons that risk our lives. Security issues should be solved by getting tough fines as we can be happy without weapons and danger. I really would like us all to work in doing awareness campaigns socially and publically against this as media must play its role actively.”

Emperor Al-Mazahani said, “Firing causes security losing and bloodshed in society. Awareness absence makes firing a prove of being a tough proud man, but a lot of people keep seeing it as an uncivilized way that comes with uneducated people, so their lives still undeveloped as weapons are widely sold day and night publically in front of all which doesn’t happen in any country but Yemen.”

60 Million guns among light, medium and heavy in Yemen

According to media information reports that “Yemen has a number of (60) million guns among light, medium and heavy, that every citizen has a rate of (3) weapon kinds in addition to having heavy weapons with tribes in northern Yemen and currently in southern Yemen with AnsarAlSHara’a.

In Yemen many of weapons public markets in all Yemeni provinces, but Yemeni authorities start three years ago in restricting those markets by closing the most famous markets. In addition, streets police checks and in checkpoints entrances and exits of main cities to collect unauthorized guns as thousands of them were found. In January of 2012, 13154 weapons pieces were took by police in all Yemeni governorates.

Security institutions found 865 weapons inside cities and the rest were found in the entrance and exists of main cities according to Yemen’s Interior Ministry, however, observers assert that the problem lies only in the cities, and more 75% of Yemen’s population live in rural areas as almost of Yemenis are armed.“

Weapons availability in Yemeni markets

One of the most famous industries of available weapons in markets of Yemen comes from Russian industries in the first place and then Chinese, Czech, Spanish, and limited markets from the U.S, and the longer the preserve of the American guns «sons selves» as a kind of pride.

The whole countryside is not subject to the law on carrying weapons

Legislator to amend the law No. 40 of 1992 on the organization of carrying and possession of a weapon, which was approved by the Council of Ministers has been referred to the House of Representatives aims to put more controls to carry and possession of arms and personal to make the Secretariat of the capital and major cities are free from all forms of arms.

It appears from the text of the law that the geographical framework that is selected to regulate the arms and brought under the rule of law is confined to the capitals of provinces and cities, and thus the countryside is all subject to the law of the text of this article, and Article 10 of the Act has identified clearly the point where stated as follows: «prohibited for any person in possession of a firearm carried in the capital Sana’a, and the capitals of provinces and cities to be specified by decision of the Minister without a license from the licensing authority in force.

What we are witnessing a change after the revolution of change of Yemen suggests to us a sense of fear and suspicion, especially as symbols of the former regime, which overthrew their revolution, led by Saleh has greatly assisted in the delivery of camps full Islamic groups, which in turn has published the horror in the community, and now Yemen became like a volcano I expect exploded at any moment.

The reason is due to owning tribes of small arms, heavy in Sa’ada, Arhab,Marib and Al-Jawf, as well as robbing and plundering from those who call themselves supporters of Sharia to the camps as well as for the followers of the southern movement and supporters of Al-Ahmar tribal people.

All that really does not predict well, especially as youth revolution which seek to state a modern civil which in turn would deprive them of all their privileges and I expect that this total rejection of them personally.

أعراس يمنية تتحول من أفراح إلى مئاتم

أعراس يمنية تتحول من أفراح إلى مئاتم 

امتلاك المواطنين للسلاح سبب رئيسي للإنفلات ألأمني وإراقة ألدماء بين ألأفراد والفتنة بين القبائل…

 رضوان الشريف

إطلاق النار في المناسبات عادة متكررة ومتواصلة تصاحب معظم الأعراس في اليمن بشكل عام و في القرى الريفية بشكل خاص .

وإطلاق النار يعتبر نوع من أنواع التفاخر بين القبائل اليمنية وهو تقليد يتناقلة الأجيال ويصروا على المحافظة علية رغم خطورته ، والسلاح أيضاً وسيلة للتعبير عن الفرح والغضب واستقبال الضيف العزيز الذي يستقبل بوابل من الرصاص ، وفي الأعراس يتم إطلاقه في الهواء تعبير عن الفرحة  بل ويستخدم أيضاً في النداء والتوضيح بدلاً من مكبرات الصوت .

هذا العرس الذي حضرته ليس بعيداً في شمال صنعاء ولا يتجاوز 15 كم منها في منطقة بني الحارث وأثناء إخراج العريس من البيت إلى خيمة الضيوف بعد الغداء تم عمل زفة نهارية له صاحب الزفة أغاني وأهازيج وإطلاق الألعاب النارية و الرصاص الحي بكثافة .

حالة فزع ورعب بين الحضور

عند إطلاق النار وسط الحشود الكبيرة التي أتت لتهنئ العريس يحدث نوع من الهلع والخوف بسبب ضرب النار بطريقة عشوائية وتلاحظ تدافع الناس كبار وصغار وهم يفروا خافضين رؤوسهم من أمام الشخص الذي يحمل البندقية ويضرب بعشوائية  خوفاً من أن تقتلعها رصاصة طائشة هذا بالنسبة لمن كانوا قريبين من مصدر النار وأما من كانوا يبعدون قليلاً عن حامل البندقية يسدوا آذانهم من قوة الصوت خشية تفطرها وهم في خوف وريبه وترقب من سيكون ضحية هذه العادة السيئة .

وسيلة إعلام وغيض للحاقدين

يقول العريس مارب هياش أن إطلاق النار في عرسي هو للتعبير عن فرحتي وإعلام الناس الذي كانوا يراهنوا أنني لن أتزوج وها أنا قد حققت حلمي وتزوجت وأريد أن يعلم بذلك كل من في حينا ، كما أن معظم من كانوا يطلقون النار هم أصحابي وأقاربي وهذا أقل واجب يقدموه لي في يوم فرحتي الكبرى .

خالفه في الرأي عبد الله مجلي من محافظة المحويت وقال :الان قل إطلاق النار في الأعراس بشكل كبير بسبب وقوع العديد من الضحايا نتيجة الرصاص الراجع وبعض الإصابات المباشرة للمنازل تم على أثر ذلك اجتماع المشائخ والإعيان والعقال وأقروا منع إطلاق النار بأي حال من الأحوال وفي حال مخالفة  ذلك علية غرم ( أي دفع غرامة مالية ) وذلك المبلغ مايقارب 10000 إلى 150000ريال يمني على كل شخص أطلق النار وترجع كل المبالغ لصالح القرية .

وأضاف أن هناك عدة مبررات لإطلاق النار ومنها المفاخرة والتعبير عن الفرح والسرور بطرق خاطئة ونصح بالإكتفاء بالألعاب النارية بحيث تكون أضرارها أقل ولما لها من اثر إيجابي لإضهار الفرحة .

ويذكر بلال الجرادي محافظة إب أنه كان من قبل فترة عادة اجتماعية لايتم العرس إلا  بها  ولكن العادة هذه بدأت تختفي تدريجيا لعدة أسباب أولها فرض غرامات والسبب الثاني ذهب العديد من الضحايا مما جعل الناس يرتدعوا والثالث ارتفاع سعر الذخيرة أما السبب الأخير هو هجرة معظم سكان الأرياف للمدن مماجعلهم يقلعوا عن هذه العادة التي تعتبر من الضواهر السيئة .

ويشير الجرادي أن الدولة لم يكن لها دور في الحد من هذه الظاهرة في محافظة إب غير أنها كانت تأخذ بعض من أهالي العريس ووضعهم في السجن لأخذ منهم مبالغ مالية بسيطة وتركهم ويرجع كل الفضل لأعيان وعقال القرى ووعي الاهالي أنفسهم .

أراء شبابية مدعمة للموضوع من صفحتي في الفيس بوك

الحطبي قال :

هذه ظاهره خطيره لما تعود عليه من اضرار جسيمه ف حق الفرد والمجتمع فكثيرآ من الأحيان يدفع ثمنها الأبرياء وقد تؤدي فرحة شخص إلى حزن اشخاص انا ضد هذه الظاهر واتمنى ان تزول وان تصبح من الماضي نأمل من الأمن أن يساعد في فرض زوال هذه الظاهره وان تكون هناك غرامات مجزيه وعقوبات صارمه .

إبن اليمن يقول :

ظاهرة اطلاق النار في الأعراس منتشرة كثير في اليمن ليس فقط للاحتفال بالاعراس بل وحتى في المهرجانـات والأعياد والحفلات وغيرها وهي ظاهرة جد خطيـرة لما تعود على الفرد من اضرار جسيمة او قد تؤدي الى الوفاة بعض الاحيان وقد تقلب الفرح الى حزن وعزاء فكثير مانسمع عن وجود قتلى في بعض الاعراس وأيضاً سمعنا أنه رمي بـ قنبلة في احد الاعراس مما ادى الى وفاة احد الافراد الذين كانو يرعون الاغنام ، وأنا شخصياً لست معها .

أما الأمن فعليهم أن يضعوا عقوبة أو غرامة لمرتكبي هذه الأفعال الاء نستطيع ان نفرح دون اطلاق النار دون قتل أنفس بريئـة لا حول لها ولا قوة ، أتمنــى من الله أن يهدي الجميع ويفكروا بتعقل قبل الاقدام على أي فعل .

وبخصوص موضوع اطلاق النار في حفلات الزواج فهذه ظاهرة سلبية في حياتنا يجب القضاء عليها من خلال نشر الوعي بين الناس واظهار مخاطرها على المجتمع من جوانب عدة طبعا والمقصودهنا الاعلام في الدرجة الاولى وفيما بعد المثقفين من خلال مجالسهم وتجمعاتهم في المناسبات التي يحضرونها 0

الأمبراطور المزحاني يرى أنها سبب رئيسي للانفلات الامني واراقة الدماء بين الافراد والفتنة بين القبائل

ويقول : تنخفض نسبة الوعي بخطورة حمل السلاح في اليمن حيث اصبح من المظاهر المالوفة لدى العامة وهي ظاهرة تنم عن الرجولة والشهامة والعزة مثل ما يطلقون عليها في اليمن ولكن يرون كثيرون في الداخل والخارج انها ظاهرة غير حضارية وهي سبب لعدم الاستقرار والتخلف والتاخير في التنمية والتطور في البلد وسبب رئيسي للانفلات الامني واراقة الدماء بين الافراد والفتنة بين القبائل , ولانجد لليمن مثيل في العالم بوجود ظاهرة السلاح ناهيك عن وجود محلات تجارية لهذة الاسلحة تباع نهارا جهارا وعلى مراىء ومسمع الدولة .

(60) مليون قطعة سلاح بين خفيف ومتوسط وثقيل في اليمن

حسب المعلومات الدارجة في الاعلام تفيد بانه يوجد في اليمن عدد (60) مليون قطعة سلاح بين خفيف ومتوسط وثقيل اي ان كل مواطن لديه بمعدل (3) قطع سلاح كما يوجد سلاح ثقيل لدى بعض القبائل في المحافظات الشمالية وحالياً في المحافظات الجنوبية مع من يسمون أنفسهم ” بأنصار الشريعة ” .

وينتشر في اليمن عدد كبير من أسواق السلاح في مختلف محافظات الجمهورية ، لكن السلطات الأمنية اليمنية شنت منذ نحو ثلاثة أعوام حملة واسعة النطاق على تلك الأسواق وأغلقت أكبرها وأشهرها، كما تقوم بين وقت وآخر، بحملات في الشوارع ومداخل ومخارج المدن لمصادرة الأسلحة التي يحملها المواطنون، وتتحدث أجهزة الأمن عن عشرات الآلاف من القطع التي تمت مصادرتها مؤخرا، ففي يناير الماضي، فقط، ضبطت الأجهزة الأمنية 13154 قطعة سلاح، من أنواع مختلفة في عموم محافظات الجمهورية .

وأوضحت الأجهزة الأمنية أنها «ضبطت 865 قطعة سلاح داخل المدن أما العدد المتبقي من قطع السلاح فقد تم ضبطه في مناطق الحزام الأمني المحيطة بالمحافظات وعلى مداخل ومخارج المدن اليمنية الرئيسية، بحسب وزارة الداخلية اليمنية، غير أن المراقبين يؤكدون أن المشكلة تكمن فقط في المدن، فأكثر من 75% من سكان اليمن يعيشون في الأرياف ومعظم أفراد الشعب اليمني مسلحون.

الأسلحة المتوفرة في الأسواق اليمنية

ومن أبرز الصناعات الشهيرة من الأسلحة المتوفرة في الأسواق اليمنية، تأتي الصناعة الروسية في المقام الأول ثم الصينية، والتشيكية والإسبانية، أما الأميركية فهي محدودة، وتعد المسدسات الأميركية حكرا على «أبناء الذوات» كنوع من التفاخر.

الريف كله غير خاضع لقانون تنظيم حمل السلاح

مشرع تعديل القانون رقم 40 لسنة 1992م الخاص بتنظيم حمل وحيازة السلاح الذي وافق عليه مجلس الوزراء وتم احالته لمجلس النواب يهدف الى وضع المزيد من الضوابط الخاصة بحمل وحيازة السلاح الشخصي والى جعل امانة العاصمة والمدن الرئسية خالية من كل مظاهر حمل السلاح.

ويظهر من نص القانون أن الإطار الجغرافي الذي تم تحديده لتنظيم حمل السلاح وإخضاعه لسلطة القانون محصور في عواصم المحافظات والمدن ، وبهذا يكون الريف كله غير خاضع للقانون بنص هذه المادة ، كما أن المادة العاشرة من القانون حددت بشكل واضح هذه النقطة حيث نصت على ما يلي : « يحظر على أي شخص يحوز سلاحاً نارياً حمله في العاصمة صنعاء ، وعواصم المحافظات والمدن التي يصدر بتحديدها قرار من الوزير إلا بترخيص من سلطة الترخيص ساري المفعول  .

إن مانشهده من تغير بعد ثورة التغيير اليمنية يوحي لنا بنوع من الخوف والريبه خاصة وأن رموز النظام السابق الذي أطاحت بهم الثورة وعلى رأسهم صالح قد ساعد كثيراُ في تسليم المعسكرات بكامل عتاها للجماعات الإسلامية التي بدورها قامت بنشر الرعب وسط المجتمع والان أصبحت اليمن تشبة فوهة بركان أتوقع أنفجارة في أي لحظة والسبب يعود إلى أمتلاك القبائل للأسلحة الخفيفة الثقيلة في صعدة وأرحب ومأرب والجوف وايضاً سطوا ونهب من يسمون أنفسهم أنصار الشريعة للمعسكرات بالإضافة لأتباع الحراك الجنوبي وأنصار الأحمر ، كل ذلك في الحقيقة لا ينبئ بخير خاصة وأن شباب الثورة الذي ينشدون دولة مدنية حديثة والتي بدورها ستحرم كل هؤلاء من امتيازاتهم وهذا الذي اتوقع منهم شخصياً الرفض التام .